٢

"
Finally, we will have a Muslim Brotherhood-less Egypt. It's only a matter of days until the Muslim Brotherhood's members are rounded up in jail once again, and Egypt's normal state is restored. That normal state, where people look good without beards or veils, those "good-looking people" we see on TV. Egypt will finally be a free, liberal country. Good riddance, Islamists."

"أخيراً، مصر بدون أخوان مسلمين. كلها أيام قليلة حتى يجمع أخوان المسلمين في السجن مرة أخرى وتعود مصر لوضعها الطبيعي. وضعها الطبيعي بدون لحى أو حجاب ويعود الأشخاص حسني المنظر للتلفاز المصري الذي يعود حراً وتعود مصر اللبرالية .. كم هو جيد التخلص من الاسلامين!"


٢
omarifi نقطتين منذ حوالي 4 سنوات
أهلاً أخي باسم ، النص أعلاه مقدمة للمقال وقام بنقده لأنه وجهة نظر آخرين ، هنا ترجمة كاملة للمقال
http://shorouknews.com/mobile/columns/view.aspx?cdate=16072013&id=0d11091f-a174-47b8-9fdf-4a663bdda616
٠
basem منذ حوالي 4 سنوات
مشكور أخوي عمر أنا رجعت قرأت المقال وتبين لي الخطأ في النقل قريت أول فقراته ولم أكلمه سأضع النص الانجيليزي واترجم الفرق كاعتذار ..

شكراً لتوضيحك ..
١
basem نقطة واحدة منذ حوالي 4 سنوات
The above is a reflection of the state of mind of many who are on a "victory high," or so they imagine themselves to be. The" fascist nature of those people is no different than that of the Islamists who think that their enemies' disappearance off this planet would be a victory for the religion of God. But those on this victory high consider themselves to be different; they justify their fascism for the "good of the country." These people with their liberal values and reverence for freedom differ very little from radical preacher Khaled Abdullah, who was infamous for his favorite quote: "May God relieve us of you and your likes (the liberals).""

"ما سبق هو انعكاس لحالة ذهنية لمن هم في نشوة النصر أو على الأقل يظن أنه فيها .. الطبيعة الفاشية لهؤلاء لا تختلف عن الاسلامين الذين يعتقدون أن انتصار دينهم بزوال أعداءهم أو مخاليفيهم. لكن هؤلاء الذين هم في "نشوة النصر" مع قيمهم اللبرالية و تقديسهم للحرية يبررون فاشيتهم بأنها لمصلحة البلاد الذي هو اختلاف بسيط عن الاقتباس المفضل للداعية خالد عبدالله "أدعوا الله أن يعفينا منك وأمثالك"(اللبرالين). "

الفقرة السابقة هي نقطة التحول في المقال ..